segunda-feira, setembro 07, 2015

Bordellen



جيز
لي وروحي البرازيلي. معاذ الله أن أي وقت مضى فهم تصبح هذه الشعري. يبارك هذا الشعب هذه الأرض التي الارتباك. وهذا ما يجعلني أفكر تحت حبلا شعري. وهذا ما يجعلني أكثر البرازيلي الذي يتوقف لسماع السلام عليك يا مريم أمام الكنيسة. والصلاة. في يوم آخر، آمين.



Nenhum comentário: